منتدى كنيسة الشهيد العظيم مارجرجس الرومانى بشرارة - ابوقرقاص - المنيا

منتدى كنيسة الشهيد العظيم مارجرجس الرومانى بشرارة - ابوقرقاص - المنيا


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إصحوا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mama



عدد المساهمات : 353
نقاط : 29976
تقييم العضو : 0
تاريخ التسجيل : 16/11/2009
العمر : 26

مُساهمةموضوع: إصحوا   الأربعاء 09 ديسمبر 2009, 6:47 pm

إصحوا
وإسهروا لأن إبليس خصمكم كأسد زائر يجول ملتمساً من يبتلعه هو.
( 1 بط 5 : 8
)




















(يوم الأربعاء)



9 ديسمبر 2009

30 هاتور
1725





عشــية
مزمور العشية


من مزامير أبينا
داود النبي ( 110 : 4 ، 7 )



حلف الرب ولن يندم، أنك أنت هو الكاهن إلى
الأبد على طقس ملشيصاداق، لذلك يرفع رأساً. هللويا
.


إنجيل العشية
من إنجيل معلمنا متى البشير ( 16 : 13 ـ 19 )


و لما جاء يسوع الى
نواحي قيصرية فيلبس سال تلاميذه قائلا من يقول الناس اني انا ابن الانسان. فقالوا
قوم يوحنا المعمدان و اخرون ايليا و اخرون ارميا او واحد من الانبياء. فقال لهم و
انتم من تقولون اني انا. فاجاب سمعان بطرس و قال انت هو المسيح ابن الله الحي.
فاجاب يسوع و قال له طوبى لك يا سمعان بن يونا ان لحما و دما لم يعلن لك لكن ابي الذي
في السماوات. و انا اقول لك ايضا انت بطرس و على هذه الصخرة ابني كنيستي و ابواب
الجحيم لن تقوى عليها. و اعطيك مفاتيح ملكوت السماوات فكل ما تربطه على الارض يكون
مربوطا في السماوات و كل ما تحله على الارض يكون محلولا في السماوات .



(
والمجد للـه دائماً )




باكــر





مزمور باكر


من مزامير أبينا داود النبي ( 73 : 23 , 24 , 28 )


أمسكت بيدي اليمنى، وبمشورتك أهديتني وبالمجد
قبلتني، وأنا فخير لي الالتصاق بالله وأن أجعل على الرب إتكالى، لأخبر بكل تسابيحك
فى أبواب ابنة صهيون . هللويا .



إنجيل باكر


من إنجيل معلمنا يوحنا البشير ( 15 : 17 ـ 25 )


بهذا اوصيكم حتى تحبوا
بعضكم بعضا. ان كان العالم يبغضكم فاعلموا انه قد ابغضني قبلكم. لو كنتم من العالم
لكان العالم يحب خاصته و لكن لانكم لستم من العالم بل انا اخترتكم من العالم لذلك
يبغضكم العالم. اذكروا الكلام الذي قلته لكم ليس عبد اعظم من سيده ان كانوا قد
اضطهدوني فسيضطهدونكم و ان كانوا قد حفظوا كلامي فسيحفظون كلامكم. لكنهم انما
يفعلون بكم هذا كله من اجل اسمي لانهم لا يعرفون الذي ارسلني. لو لم اكن قد جئت و
كلمتهم لم تكن لهم خطية و اما الان فليس لهم عذر في خطيتهم. الذي يبغضني يبغض ابي
ايضا. لو لم اكن قد عملت بينهم اعمالا لم يعملها احد غيري لم تكن لهم خطية و اما
الان فقد راوا و ابغضوني انا و ابي. لكن لكي تتم الكلمة المكتوبة في ناموسهم انهم
ابغضوني بلا سبب .



(
والمجد للـه دائماً )





القــداس




البولس من رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس


( 4 : 5 ـ 5 : 11 )


فاننا لسنا نكرز بانفسنا بل بالمسيح يسوع ربا و
لكن بانفسنا عبيدا لكم من اجل يسوع. لان الله الذي قال ان يشرق نور من ظلمة هو
الذي اشرق في قلوبنا لانارة معرفة مجد الله في وجه يسوع المسيح. و لكن لنا هذا
الكنز في اوان خزفية ليكون فضل القوة لله لا منا. مكتئبين في كل شيء لكن غير
متضايقين متحيرين لكن غير يائسين. مضطهدين لكن غير متروكين مطروحين لكن غير
هالكين. حاملين في الجسد كل حين اماتة الرب يسوع لكي تظهر حياة يسوع ايضا في
جسدنا. لاننا نحن الاحياء نسلم دائما للموت من اجل يسوع لكي تظهر حياة يسوع ايضا
في جسدنا المائت. اذا الموت يعمل فينا و لكن الحياة فيكم. فاذ لنا روح الايمان
عينه حسب المكتوب امنت لذلك تكلمت نحن ايضا نؤمن و لذلك نتكلم ايضا. عالمين ان
الذي اقام الرب يسوع سيقيمنا نحن ايضا بيسوع و يحضرنا معكم. لان جميع الاشياء هي
من اجلكم لكي تكون النعمة و هي قد كثرت بالاكثرين تزيد الشكر لمجد الله. لذلك لا
نفشل بل و ان كان انساننا الخارج يفنى فالداخل يتجدد يوما فيوما. لان خفة ضيقتنا
الوقتية تنشئ لنا اكثر فاكثر ثقل مجد ابديا. و نحن غير ناظرين الى الاشياء التي
ترى بل الى التي لا ترى لان التي ترى وقتية و اما التي لا ترى فابدية. لاننا نعلم
انه ان نقض بيت خيمتنا الارضي فلنا في السماوات بناء من الله بيت غير مصنوع بيد
ابدي. فاننا في هذه ايضا نئن مشتاقين الى ان نلبس فوقها مسكننا الذي من السماء. و
ان كنا لابسين لا نوجد عراة. فاننا نحن الذين في الخيمة نئن مثقلين اذ لسنا نريد
ان نخلعها بل ان نلبس فوقها لكي يبتلع المائت من الحياة. و لكن الذي صنعنا لهذا
عينه هو الله الذي اعطانا ايضا عربون الروح. فاذا نحن واثقون كل حين و عالمون اننا
و نحن مستوطنون في الجسد فنحن متغربون عن الرب. لاننا بالايمان نسلك لا بالعيان.
فنثق و نسر بالاولى ان نتغرب عن الجسد و نستوطن عند الرب. لذلك نحترس ايضا
مستوطنين كنا او متغربين ان نكون مرضيين عنده. لانه لا بد اننا جميعا نظهر امام
كرسي المسيح لينال كل واحد ما كان بالجسد بحسب ما صنع خيرا كان ام شرا. فاذ نحن
عالمون مخافة الرب نقنع الناس و اما الله فقد صرنا ظاهرين له و ارجو اننا قد صرنا
ظاهرين في ضمائركم ايضا .



( نعمة اللـه الآب فلتحل على أرواحنا يا آبائي وإخوتي.
آمين. )






الكاثوليكون من رسالة معلمنا بطرس الرسول الأولى


( 2 : 18 ـ 3 : 7 )


ايها الخدام كونوا
خاضعين بكل هيبة للسادة ليس للصالحين المترفقين فقط بل للعنفاء ايضا. لان هذا فضل
ان كان احد من اجل ضمير نحو الله يحتمل احزانا متالما بالظلم. لانه اي مجد هو ان
كنتم تلطمون مخطئين فتصبرون بل ان كنتم تتالمون عاملين الخير فتصبرون فهذا فضل عند
الله. لانكم لهذا دعيتم فان المسيح ايضا تالم لاجلنا تاركا لنا مثالا لكي تتبعوا
خطواته. الذي لم يفعل خطية و لا وجد في فمه مكر. الذي اذ شتم لم يكن يشتم عوضا و
اذ تالم لم يكن يهدد بل كان يسلم لمن يقضي بعدل. الذي حمل هو نفسه خطايانا في جسده
على الخشبة لكي نموت عن الخطايا فنحيا للبر الذي بجلدته شفيتم. لانكم كنتم كخراف
ضالة لكنكم رجعتم الان الى راعي نفوسكم و اسقفها.كذلكن ايتها النساء كن خاضعات
لرجالكن حتى و ان كان البعض لا يطيعون الكلمة يربحون بسيرة النساء بدون
كلمة.ملاحظين سيرتكن الطاهرة بخوف. و لا تكن زينتكن الزينة الخارجية من ضفر الشعر
و التحلي بالذهب و لبس الثياب. بل انسان القلب الخفي في العديمة الفساد زينة الروح
الوديع الهادئ الذي هو قدام الله كثير الثمن. فانه هكذا كانت قديما النساء
القديسات ايضا المتوكلات على الله يزين انفسهن خاضعات لرجالهن. كما كانت سارة تطيع
ابراهيم داعية اياه سيدها التي صرتن اولادها صانعات خيرا و غير خائفات خوفا البتة.
كذلك ايها الرجال كونوا ساكنين بحسب الفطنة مع الاناء النسائي كالاضعف معطين اياهن
كرامة كالوارثات ايضا معكم نعمة الحياة لكي لا تعاق صلواتكم .



( لا تحبوا العالم، ولا الأشياء
التي في العالم، لأن العالم يزول وشهوته معه،
وأما من
يعمل بمشيئة اللـه فإنه يبقى إلى الأبد. )






الإبركسيس فصل من أعمال آبائنا الرسل الأطهار


(20: 17
ـ 38 )



و من ميليتس ارسل الى
افسس و استدعى قسوس الكنيسة. فلما جاءوا اليه قال لهم انتم تعلمون من اول يوم دخلت
اسيا كيف كنت معكم كل الزمان. اخدم الرب بكل تواضع و دموع كثيرة و بتجارب اصابتني
بمكايد اليهود. كيف لم اؤخر شيئا من الفوائد الا و اخبرتكم و علمتكم به جهرا و في
كل بيت. شاهدا لليهود و اليونانيين بالتوبة الى الله و الايمان الذي بربنا يسوع
المسيح. و الان ها انا اذهب الى اورشليم مقيدا بالروح لا اعلم ماذا يصادفني هناك.
غير ان الروح القدس يشهد في كل مدينة قائلا ان وثقا و شدائد تنتظرني. و لكنني لست
احتسب لشيء و لا نفسي ثمينة عندي حتى اتمم بفرح سعيي و الخدمة التي اخذتها من الرب
يسوع لاشهد ببشارة نعمة الله. و الان ها انا اعلم انكم لا ترون وجهي ايضا انتم
جميعا الذين مررت بينكم كارزا بملكوت الله. لذلك اشهدكم اليوم هذا اني بريء من دم
الجميع. لاني لم اؤخر ان اخبركم بكل مشورة الله. احترزوا اذا لانفسكم و لجميع
الرعية التي اقامكم الروح القدس فيها اساقفة لترعوا كنيسة الله التي اقتناها
بدمه.لاني اعلم هذا انه بعد ذهابي سيدخل بينكم ذئاب خاطفة لا تشفق على الرعية. و
منكم انتم سيقوم رجال يتكلمون بامور ملتوية ليجتذبوا التلاميذ وراءهم. لذلك اسهروا
متذكرين اني ثلاث سنين ليلا و نهارا لم افتر عن ان انذر بدموع كل واحد. و الان
استودعكم يا اخوتي لله و لكلمة نعمته القادرة ان تبنيكم و تعطيكم ميراثا مع جميع
المقدسين. فضة او ذهب او لباس احد لم اشته. انتم تعلمون ان حاجاتي و حاجات الذين
معي خدمتها هاتان اليدان. في كل شيء اريتكم انه هكذا ينبغي انكم تتعبون و تعضدون
الضعفاء متذكرين كلمات الرب يسوع انه قال مغبوط هو العطاء اكثر من الاخذ. و لما
قال هذا جثا على ركبتيه مع جميعهم و صلى. و كان بكاء عظيم من الجميع و وقعوا على
عنق بولس يقبلونه. متوجعين و لا سيما من الكلمة التي قالها انهم لن يروا وجهه ايضا
ثم شيعوه الى السفينة .



( لم تزل كلمة الرب تنمو وتكثر
وتعتز وتثبت، في بيعة اللـه المقدسة. آمين. )



السنكسار




اليوم
الثلاثون

من
شهر هاتور المبارك





1 - نياحة القديس أكاكيوس
بطريرك القسطنطينية



2 - إستشهاد القديس مكاريوس


3
- تكريس بيعة القديسين قزمان و دميان وأخوتهما وأمهم



4
- إستشهاد القديس الراهب يوحنا القليوبى






1 - في مثل هذا اليوم تنيح القديس أكاكيوس بطريرك مدينة
القسطنطينية ، وكان عالما خبيرا بالكتب الإلهية ، مفسرا لغوامضها ، فكرسوه قسا على
كنيسة القسطنطينية ، ولما اجتمع مجمع خلقيدونية ، لم يرض إن يحضر الإجتماع ولما
طلبوه للاستنارة برأيه ، امتنع محتجا بالمرض ، وقد عز عليه ما جرى للقديس ديسقورس
حتى انه أعلن ذلك لأصحابه ومن يثق بهم من الوزراء والحكام الذين يعرف فيهم صحة
الإيمان وحسن الوفاء ، ثم كان يشكر الله انه لم يشترك في أعمال هذا المجمع ، ولما
مات أناطوليوس بطريرك القسطنطينية ، أختير هذا الاب من المتقدمين والوزراء
المؤمنين العارفين بإيمانه الصحيح لرتبة البطريركية ، فسعى في إزالة ما حدث في
الكنيسة من البغض والشقاق ، ولكنه لما وجد إن المرض الروحي قد استحكم وعز شفاؤه ،
رأى انه من الصواب إن يهتم بخلاص نفسه ، فأرسل رسالة إلى الاب القديس بطرس بابا
الإسكندرية ، يعترف له فيها بصحة الإيمان الذي ورثه عن الآباء القديسين كيرلس
وديسقورس وقد اتبعها بعدة رسائل يطلب منه قبوله معه في الشركة ، فجاوبه بابا
الإسكندرية على كل واحدة منها ، ثم كتب له ايضا رسالة جامعة أرسلها مع ثلاثة
أساقفة ، ذهبوا متنكرين إلى إن دخلوا القسطنطينية واجتمعوا بهذا الاب ، فأكرمهم
إكراما جزيلا ، وقبل الرسالة منهم ، وقراها على خاصته من متقدمي المدينة المستقيمي
الإيمان ، فصادقوا عليها واعترفوا معه بالإيمان القويم ، وبعد ذلك كتب أمامهم
رسالة ، قرر فيها قبول تعاليم الآباء ديسقورس وتيموثاؤس وبطرس ، معترفا بصحة إيمانهم
، ثم صحب الأساقفة الثلاثة إلى بعض الأديرة ، واشترك معهم في خدمة القداس وتنأول
القربان ، وأخذوا منه الرسالة وتبارك الفريقان من بعضهما ، ورجع الأساقفة بالرسالة
إلى البابا بطرس ، واعلموه بشركتهم معه في القداس ، فقبل الرسالة وأمر بذكر
أكاكيوس في القداسات والصلوات ، واتصل خبر ذلك بأساقفة الروم ، فنفوا القديس
أكاكيوس من القسطنطينية ، فظل في المنفي إلى إن تنيح بسلام وهو ثابت على الإيمان
المستقيم ، صلاته تكون معنا آمين .






2 - في مثل هذا اليوم تذكار إستشهاد القديس مكاريوس . صلاته تكون معنا آمين .





3 - في مثل هذا اليوم
أيضا تم تكريس كنيسة القديسين قزمان و دميان وأخوتهما انثيموس و لونديوس و
ابرابيوس وأمهم ثيؤدتي ( عطية الله ) التي بناها الملك يوستنيان في غاية الروعة
والجمال في مدينة القسطنطينية كتقدمة شكر واعتراف بفضل هذين القديسين عليه لأنه قد
أصابه مرض شديد أشرف به على الموت فظهر له هذان القديسان ومنحاه الشفاء فبني لهما
هذه الكنيسة تذكار وعرفان بجميلهم . بركة
صلواتهم فلتكن معنا آمين .






4 - في مثل هذا اليوم
أيضا من سنة 1298 للشهداء سنة 1582 م إستشهد الراهب القديس يوحنا القليوبي كان من
أهل قليوب وترهب بدير القديس الأنبا بيشوي بشيهيت نزل إلى القاهرة فقبضوا عليه
وأرادوا إرغامه على ترك دينه المسيحي فتمسك بإيمانه فحكموا عليه بحمله على جمل
والمرور به في شوارع القاهرة وغرسوا في يديه وأكتافه سكاكين حادة وكان يتحمل كل
هذه العذابات بصبر ولما رأوا ثباته في الإيمان سمروه على صليب إلى أن أسلم روحه في
يد الرب ونال إكليل الشهادة وانزل المؤمنون جسده من على الخشبة وأحضروه إلى كنيسة
القديسة بربارة بمصر القديمة وكفنوه بأكفان وصلوا عليه ودفنوه في الكنيسة المذكورة
بحضور جمهور كبير من الشعب المسيحي .



بركة صلوات
القديس
الشهيد يوحنا القليوبي فلتكن معنا . ولربنا المجد دائمًا
أبديا آمين .






مزمور القداس


من مزامير أبينا داود النبي ( 107 : 32 ، 43 )


فليرفعوه فى كنيسة
شعبه، وليباركوه فى مجلس الشيوخ، جعل أبوة مثل الخراف، يبصر المستقيمون ويفرحون . هللويا
.


إنجيل القداس


من إنجيل معلمنا يوحنا البشير (10: 1 ـ 16 )


الحق الحق اقول لكم ان
الذي لا يدخل من الباب الى حظيرة الخراف بل يطلع من موضع اخر فذاك سارق و لص. و
اما الذي يدخل من الباب فهو راعي الخراف. لهذا يفتح البواب و الخراف تسمع صوته
فيدعو خرافه الخاصة باسماء و يخرجها. و متى اخرج خرافه الخاصة يذهب امامها و
الخراف تتبعه لانها تعرف صوته. و اما الغريب فلا تتبعه بل تهرب منه لانها لا تعرف
صوت الغرباء. هذا المثل قاله لهم يسوع و اما هم فلم يفهموا ما هو الذي كان يكلمهم
به. فقال لهم يسوع ايضا الحق الحق اقول لكم اني انا باب الخراف. جميع الذين اتوا
قبلي هم سراق و لصوص و لكن الخراف لم تسمع لهم. انا هو الباب ان دخل بي احد فيخلص
و يدخل و يخرج و يجد مرعى. السارق لا ياتي الا ليسرق و يذبح و يهلك و اما انا فقد
اتيت لتكون لهم حياة و ليكون لهم افضل. انا هو الراعي الصالح و الراعي الصالح يبذل
نفسه عن الخراف. و اما الذي هو اجير و ليس راعيا الذي ليست الخراف له فيرى الذئب
مقبلا و يترك الخراف و يهرب فيخطف الذئب الخراف و يبددها. و الاجير يهرب لانه اجير
و لا يبالي بالخراف. اما انا فاني الراعي الصالح و اعرف خاصتي و خاصتي تعرفني. كما
ان الاب يعرفني و انا اعرف الاب و انا اضع نفسي عن الخراف. و لي خراف اخر ليست من
هذه الحظيرة ينبغي ان اتي بتلك ايضا فتسمع صوتي و تكون رعية واحدة و راع واحد .



(
والمجد للـه دائماً )



صلوا من اجل أن تستمر هذه الخدمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إصحوا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كنيسة الشهيد العظيم مارجرجس الرومانى بشرارة - ابوقرقاص - المنيا :: منتدى الأسرة :: منتدى آدم وحواء-
انتقل الى: