منتدى كنيسة الشهيد العظيم مارجرجس الرومانى بشرارة - ابوقرقاص - المنيا

منتدى كنيسة الشهيد العظيم مارجرجس الرومانى بشرارة - ابوقرقاص - المنيا


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لإشتياق الروحى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mama



عدد المساهمات : 353
نقاط : 30326
تقييم العضو : 0
تاريخ التسجيل : 16/11/2009
العمر : 26

مُساهمةموضوع: لإشتياق الروحى   الثلاثاء 20 أبريل 2010, 5:32 pm


الإشتياق الروحى
" أشتقت إلى خلاصك " ( مزمور 119 : 174 )

+ الشوق : هو الرغبة الشديدة فى الحصول على شئ ،أو الأشتياق الشديد لحبيب بعيد ، أو لغائب فى سفر ، وقد يكون شوقاً إلى أمر جميل ، أو لفعل خير ، أو لعمل الشر ، أو للدنس !! أو شوق لدراسة ، أو خدمة روحية .

+ وهناك الشوق إلى النجاح ، فى الدراسة أو فى العمل ، أو فى الشهرة ، أو فى الحياة الإجتماعية ، أو غيرها .

+ وقمة الشوق المرغوب ، هو الشوق إلى حياة التكريس الكامل ، والعِشرة الدائمة مع الله ، كما نراه فى سير المتوحدين والسواح والرهبان ، الذين عاشوا فيفرح بالرب عشرات السنوات فى البرارى والجبال وشقوق الأرض ، بلا طعام أو شراب مناسب .

+ والعبادة المسيحية تكون باشتياق وحب ، وليس بالفرض ، أو بالغصب :
* " من يحبه يحفظ وصاياه " ( يو 14 : 15 ) .
* " إنى لوصاياك أشتقت " ( مز 119 : 131 ) .
* " كما يشتاق الأيل ( نوع من الغزلان يعيش فى الصحراء ) إلى جداول المياه ، هكذا تشتاق نفسى إليك ياالله ، عطشت نفسى إلى الله ، متى أجئ وأتراءى قدام الله " ( مز 42 : 1 – 2 ) .
* " عطشت إليك نفسى ، يشتاق إليك جسدى ، فى أرض يابسة بلا ماء " ( مز 63 : 1 ) .وهو تشبيه بليغ .
* " أنا لحبيبى ( المسيح ) وإلى ّ إشتياقه " ( نش 7 : 10 ) .

+ وقد حذر الرب قايين من اشتياقه لإرتكاب جريمة قتل لأخيه " هابيل " الصديق ، ومع ذلك نفذ رغبته الشريرة بحماقة ( تك 4 ) .

+ ويذكر التقليد أن الذى يشتاق إلى فعل الشر ، ولا تمكنه الظروف من عمله ، يُعتبر كفاعله ، لأن كل واحد " كما ينوى بقلبه " ( 2 كو 9 : 7 ) . فالنية هى أساس فعل الخطية .

+ وكل رسائل القديس بولس الرسول – إلى الكنائس – وإلى الخدام تفيض دائماً بالأشواق الحارة ، والرغبة الأكيدة فى رؤياهم ( رو 15 ) ، ( 2 كو 5 ) ، ( فى 2 ، 1 ) ، ( 1 تس 3 ) ، ( 2 تى 1 ) .

+ وليتك ( يا أخى / يا أختى ) تشتاق للعبادة ، ولخدمة الله ، ولكلمته ، والحديث معه ، واجتماعاته الروحية ، وتذهب لبيت الرب بفرح وبحب ، وليس بالضغط من أحد الأباء أو أحد الخدام ، فى الأفتقاد الدورى .

+ وتشتاق أن تقضى بقية أيام غربتك ( على الأرض ) فى حياة مقدسة ، وفى عبادة بالروح ، أو فى التكريس ، لتبدأ الملكوت من الآن ، وقبل فوات الأوان .

فما هو شوقك الحقيقى – الآن – أجب بينك وبين نفسك بصرررراحة وصلولولى كتييييررر

مع تحيات مامى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لإشتياق الروحى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كنيسة الشهيد العظيم مارجرجس الرومانى بشرارة - ابوقرقاص - المنيا :: منتدى الشبابيات :: الشبابيات-
انتقل الى: